متتدى جزائرنا جزائر العزة و الكرامة
أهلا وسهلا ومرحبا
أخي الزائر/أختي الزائرة
معلوماتنا تفيد بأنك(ي)غير مسجل(ة) لدينا

إن كنت(ي) عضوا(ة) معنا فالرجاء التكرم بتسجيل الدخول
أو التسجيل
إن كنت(ي) غير مسجلة(ة) و ترغب(ين)في الانضمام إلى أسرة منتدانا
سنتشرف بتسجيلك معنا
إدارة المنتدى


متتدى جزائرنا جزائر العزة و الكرامة

موقع اللمة الجزائرية يهدف إلى التعريف بالجزائر و بخيراتها، موقع للتعارف والألفة و المحبة و لنشر المعرفة
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 علم المعلومات و الوثائق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق الجزائر
المديـــر
المديـــر
avatar

الابراج : الميزان نقاط : 8772
التقييم : 0
تاريخ التسجيل : 17/01/2011
العمر : 52

مُساهمةموضوع: علم المعلومات و الوثائق   السبت فبراير 12, 2011 8:23 pm

عــلـم المـعلـومـات

تعريف علم المعلومات:
على الرغم من أن علم المعلومات من العلوم الحديثة والذي لا يكاد يتجاوز عمره العشرون عاماً، إلا أن جذوره ترجع إلى الخلف مئات السنين وخاصة إذا نظرنا إليه من خلال علم المكتبات وما كان يجرى من نشاط فى المكتبات فى العصور المختلفة.
وعلم المعلومات هو العلم الذي يهتم بدراسة خصائص وسلوك المعلومات واستخدامها والقوى التي تتحكم في انسيابها وأدارتها ووسائل معالجتها وتجهيزها لأقصى درجة من الوصول والاستخدام ويشمل التجهيز إنتاج المعلومات وبثها وتجميعها وتنظيمها واختزانها واسترجاعها وتفسيرها واستخدامها.
ويرى (محمد نصار، 1998، 118) على أنه لم يتفق الباحثون والمهتمون فى مجال المعلومات على تعريف محدد لمصطلح علم المعلومات، وذلك نظراً لأن علم المعلومات له علاقة مباشرة وغير مباشرة بعدد كبير من التخصصات المختلفة والمعارف الأخرى ومنها على سبيل المثال علوم المكتبات والحاسبات والإعلام والإدارة، فلكلٍ من هذه التخصصات والعلوم نظرته ومفهومه لعلم المعلومات مركزاً على الجوانب المناسبة له والمرتبطة بمجاله وخلفيته العلمية.
وبالنظر حول علم المعلومات وتخصص المكتبات والعلاقة بينهما؛ فتوثيق المعلومات هو جزء مهم من علم المكتبات، وعلم توثيق المعلومات هو أساس تخصص المكتبات وعلى هذا الأساس فإن العديد من أقسام المكتبات فى الكليات الجامعية وفى الدول المختلفة بدأت تستخدم اسم علم المكتبات والمعلومات على هذا التخصص والتركيز وبشكلٍ أكبر على مفردات موضوعات علم المعلومات فى موادها الدراسية والتدريبية.
دوافع الاهتمام بعلم المعلومات:
ساعد برنامج الحكومة الأمريكية للمعلومات العلمية والفنية على تطوير قاعدة أمريكية للمعرفة العلمية وكان ذلك نتيجة لإطلاق الاتحاد السوفيتي أول قمر صناعي يدور حول الأرض سنة 1957تبعه إنشاء إدارة ناسا الأمريكية للبحوث الفضائية في نفس العام وكان التأثر الأوروبي آنذاك واضحا في أمريكيا في مجالات التوثيق ثم الببليوجرافيا الإحصائية التي أكدت الحاجة إلى تطوير الأسس العلمية التي تحكم تخزين واسترجاع المعلومات.
كما كان للتنافس العسكري بين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي سابقا، وقد ظهرت تطبيق تكنولوجيا الحاسب في توجيه الصواريخ وكذلك انتشرت تقنية الحاسبات الالكترونية في الصناعة.
إن المؤسسة القومية للعلوم كان لها الاهتمام المستمر في تأييد وطلب البحوث المتعلقة وتحصل على التمويل من مكتب الميزانية الفيدرالي لتوزعه على أي مصدر يقوم بالبحث.

نشأة وتطور علم المعلومات:
علم المعلومات الذى حظي بالاعتراف الآن كمجال فكرى جديد، قديم قدم الإنسان وحضارته، فبدايةً من النقوش المسمارية على الألواح الطينية التى جمعها الملك الاشورى أشور بانيبال فى عصر ما قبل الميلاد، وإذا أخدنا فى الاعتبار المكتبات العظيمة فى العصور القديمة والتى جمعت المعلومات وسجلتها، فعلم المعلومات تاريخيا له جذور أساسية كثيرة أحدها نظرية المعرفة وعلماء المعلومات أساسا مهتمون بقاعدتين أصليتين هماSad الحاجة إلى العد والحساب - والتسجيل والاتصال).
لكن بداية مرحلة جديدة بدأت تلوح فى الأفق منذ نهاية الحرب العالمية الثانية؛ حيث شاهدنا زيادة فى التخصص الدقيق فى المجالات العلمية المختلفة؛ وخاصة فى مجال العلوم والتكنولوجيا، وكان من الطبيعي دخول عدد من العلماء والمتخصصين الموضوعيين والمندسين ذوى الاهتمام بتنظيم المعرفة مجال المكتبات، وكان لدخولهم بغرض اختيار المعلومات المتخصصة وتقديم الخدمات المتخصصة والسريعة للباحثين فضلا عن اختيار وتطبيق أساليب فنية جديدة لحفظ المعلومات واسترجاعها.
وقد ساعد على ذلك ظهور الجديد والمستحدث من نظم تجهيز المعلومات واستخدامها فى العمليات والخدمات المكتبية والتوثيقية.
ولعل التطور المهنى المكتبي البطئ قد صحبه نشاط متميز من قبل عدد من العلماء والمتخصصين الذين عملوا بمجال المعلومات، وقد كان هؤلاء العلماء والمهندسين المتخصصين فى المجالات الموضوعية المختلفة هم بداية حركة انفصالية فى المكتبات؛ أطلق عليها حركة المكتبات المتخصصة أو حركة الموثقين العلمين وهى تعد بداية استخدام مصطلح التوثيق بمعناه الصحيح.
وقد استخدم مصطلح التوثيق Documentation فى مجال تنظيم المعلومات كان فى عشرينات قرن العشرين، ومن تعريفات مصطلح التوثيق ما يلى:
- عملية جمع وتصنيف كل مسجلات المعلومات الحديثة وجعلها متاحة لمن يحتاجها من الباحثين والمخترعين.
- تسجيل المعرفة المتخصصة وتنظيمها وبثها.
- علم تجميع مصادر المعلومات المسجلة أو الوثائق واختزانها وتنظيمها لتحقيق أقصى إفادة منها.
- مجال يشمل الأنشطة التى تقوم بها المكتبات المتخصصة بالإضافة إلى الأنشطة الأولية التى تشمل إعداد المواد واستنساخها وما يتبع ذلك من أنشطة البث والتوزيع.
- فن تيسير استخدام المعرفة المتخصصة المسجلة وذلك عن طريق عرضها ونسخها ونشرها وبثها وتجميعها وتخزينها وتحليلها موضوعيا وتنظيميا واسترجاعها.
فمصطلح استرجاع المعلومات Information Retrieval يشير إلى الاستعانة من مجموعة وثائق معينة لعدد من الوثائق ذات محتوى محدد.
كما يشير أيضا وفق تعريف (قاموس هارود) إلى الطرق والإجراءات التى تتبع فى استعادة معلومة محددة من بيانات مختزلة.
وقد استخدم مصطلح المعلوماتية Informatics لأول مرة فى الستينيات من القرن السابق من جانب الباحثين السوفيت.
وما يميز علوم المعلومات اهتمامها المباشر بالمعلومات كظاهرة إنسانية، والمجالات التى تشكل العلوم فى المعلومات تتميز عن بعضها البعض، وهناك أربعة علوم تؤلف أو تشكل علوم المعلومات:
1- علم المكتبات= نقل المعلومات والمعارف المسجلة.
2- علم الاتصال= دراسة المبادئ والقوانين والنظريات التى تحكم نقل الإشارات والرسائل للآخرين.
3- علم الكمبيوتر= دراسة المبادئ والقوانين والنظريات التى تحكم معالجة البيانات وتطوير المفاهيم التكنولوجية التى توسع مقدرة ألآت التجهيز الالكتروني لأجل زيادة التجهيز البشرى.
4- التربية= نقل المعلومات والمعرفة.
وعلى الرغم من كل ذلك فإن المعلومات تنتج وتجهز وتستخدم بواسطة الإنسان، وإذا قامت الآلات بدور فى معالجة المعلومات فإن هذه الآلات تنتج وتجهز وتستخدم المعلومات تحت سيطرة الإنسان ولأجل الإنسان، وهكذا فإن لعلم المعلومات نقطتين رئيسيتين هما ظاهرة المعلومات وعلاقة الإنسان بهذه الظاهرة.
وقد وضع المتخصصون المصلحات المستخدمة للتعبير عن مجال علم المعلومات في فئات رئيسيه حسبما كانت سائدة في حقبات تاريخية بالولايات المتحدة الأمريكية وأوربا كما يلي:
( الببليوجرافيا - التوثيق - المعلومات العلمية - استرجاع المعلومات - علم المعلومات )
وفي تحليل هذه الفئات نجد أن علم المعلومات هو نفسه امتداد لتاريخ مجال هذا العلم وتطور من المكتبات إلى التوثيق واسترجاع المعلومات باعتبارها أساس علم المعلومات.
وقد ظل علم المكتبات يدل على المجال طوال الربع الأخير من القرن التاسع عشر والثلث الأول من القرن العشرين منذ إنشاء جمعية المكتبات الأمريكية عام 1876 وهي نقطة البداية في تاريخ علم المكتبات ثم تلتها تأسيس جمعية المكتبات البريطانية عام 1877.
وفي عام 1895 أسس المعهد الدولي للببليوجرافيا في بروكسيل ببلجيكا وقد تجاوز نشاط المكتبات في ذلك الوقت حدود الكتب كأوعية للمعرفة لتشمل مقالات الدوريات والأطروحات وتقارير البحوث وغيرها وكان الهدف كم إعداد الكشاف الموضوعي العالمي للإنتاج الفكري العلمي والتقني إتاحة فرصة الإفادة من المعرفة العلمية وقد بقى مصطلح الببليوجرافيا مستخدما حتى عام 1931 حيث تغير اسم المعهد الدولي للببليوجرافيا إلى المعهد الدولي للتوثيق والذي تغير اسمه إلى الاتحاد الدولي للتوثيق عام 1938م وقد اتخذ التوثيق في أمريكي طابعا خاصا تمثل في الاهتمام بالتصوير المصغر أثناء الحرب العالمية الثانية وقد استخدم الميكروفيلم بكثرة لنسخ وتوزيع الوثائق التي تم الاستيلاء عليها وكان التصنيف هو أساس التوثيق ثم تحول الاهتمام إلى البطاقات المثقوبة في الولايات المتحدة والى العمليات اليدوية والإلية للوصول والضبط الببليوجرافي في الخمسينيات.
فعلم المعلومات ظهر كعلم له قواعده وأساليبه ومناهج بحثه المعترف بها للوصول إلى الحقائق يعود ذلك للربع الثاني من القرن العشرين فقط، وتعتبر السبعينات والثمانيات من القرن العشرين هي سنوات تكنولوجيا المعلومات وقد رأى ديبونز ولارسون أن ظهور علم المعلومات كان استجابة للزيادة الواضحة في التجهيز التكنولوجي للبيانات وفيض المعرفة وزيادة تعقد قضايا حل المشكلات واتخاذ القرارات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://djazairona.forumalgerie.net
 
علم المعلومات و الوثائق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
متتدى جزائرنا جزائر العزة و الكرامة :: التعليم :: التعليم الجامعي-
انتقل الى: